الكاتب: Majed Altir
أخدم وطني من خلال مركز التواصل الحكومي @CGCSaudi و مركز التواصل الدولي @CICSaudi | مختص في الانتاج الرقمي والتحول الرقمي لقطاع الإعلام | مؤسس منصات رقمية

فورمولا النجاح: ما الذي يجب أن تفعله فعلاً لتحقق الربح من موقعك أو مدونتك أو متجرك الالكتروني؟

أول شيء يجب أن تعلمه عن كل أستاذ من أساتذة وخبراء الربح من الإنترنت، هو: أنه يعطيك نصف القصة ونصف الحقيقة فقط!

الكثيرون من الناس يتحدثون كيف أنه من السهل أن تقوم بتحقيق الكثير من المال على الإنترنت، وكيف أن برنامج نقر بسيط للغاية مكنهم من تحقيق 1,434$ في أسبوع واحد، وكيف أنه يمكنك فعل المثل بسهولة شديدة، إذا قمت فقط باستثمار 27$ فقط من مالك في شراء هذا البرنامج أو الكورس التدريبي. وإذا رأيت الفيديو المروج لهذا البرنامج/المنتج، ربما تتأثر جديًا وتشعر بإغراء شديد لشراء هذا المنتج!

اللعنة.. الأمر ليس بهذه الطريقة على الإطلاق!

في الحقيقة معظم هؤلاء الأشخاص لم يحققوا المال بنفس الطريقة التي يصفونها في فيديوهاتهم أو صفحات البيع الخاصة بهم، ولكنهم – وتلك هي المفاجأة – قاموا بجنيّ المال من بيع منتجات معينة أغلبها بعنوان “كيف تربح من الإنترنت”؟

مفاجأة.. أليس كذلك؟

الأمر يبدو أشبه بالنكتة القديمة حينما اشترى أحدهم كتاب “كيف تصبح غني” وقرأه واستمتع به للغاية، وقرر مقابلة الكاتب ليستزيد من هذا المعين العلمي، وقابله بالفعل، وسأله عن الصناعة التي يتربح منها الكاتب أمواله وكيف صنع إمبراطورتيه التي تقدر بالملايين، فكانت المفاجأة أن الكاتب قل له: تحصلت على ملاييني من بيع كتبي التي تتحدث عن كيفية صناعة الثراء.

مصدوم؟ بالتأكيد.. أنا مثلك مصدوم.

وبالفعل، يمكنهم جنيّ المزيد من المال عن طريق هذا المنتج، لأنهم يقومون بمشاركته مع أصحاب القوائم البريدية الذين يعملون في نفس الصناعة، بنفس الطريقة.. لعبة مكشوفة، أليس كذلك؟

دعني أوضح لك أكثر.. من يُسمون أنفسهم خبراء الربح من الإنترنت “Gurus” لديهم قوائم بريدية (إيميلات) ضخمة، وجل ما يفعلونه هو أنه حينما يطلقون منتج ما، يقوموا بترويجه، وترويج منتجات بعضهم البعض بين قوائمهم وفيما بينهم. بعض من هذه القوائم تحقق الآلاف من الدولارات، و“الأساتذة” الذين يملكونها يعرفون أقل القليل عن كيفية تحقيق صفقات عبر الإنترنت، فهم فقط يقومون بمشاركة العملاء فيما بينهم مرات ومرات أخرى، لأنهم يروجون لنفس المنتج/الكورس في نفس الوقت، فهم يحصلون على شهرة اجتماعية تكون بمثابة وثيقة إثبات لجودة المنتج، وبرهان لشرعيته.

بينما الحقيقة المؤكدة هي أنه: بناء بزنس على الإنترنت، هو عملية مختلفة تماماً، ونادرًا ما تكون بالشكل الذي يروج له هذا النوع من “أساتذة” و”خبراء” العمل والربح على الإنترنت.

ولكن، … لا تفهمني خطأ.. بالتأكيد هناك طرق وأساليب للربح من الإنترنت في وقت قصير، وطرق مختصرة لتحقيق الدخل المرجو، والنجاح المرتقب أسهل من الالتصاق بجهاز الكمبيوتر الخاص بك لسنوات بدون نتائج. وسوف ترى بدائل عدة لهذا الأمر، وما هو أكثر فيما بعد. ولكن إذا عزمت على السير قدمًا في المسار التقليدي للربح من الإنترنت (كما فعلت أنا من قبل، وكما لا أنصحك أن تفعل الآن) فستدرك عاجلاً أم آجلاً صعوبة هذا الأمر.

اللعب على العقول

لقد تناثر الفشل يمينًا ويسارًا وأعلى وأسفل في هذه الصناعة – صناعة الربح من الانترنت – ونادرًا ما ستجد أحدهم (أحد أولئك الأساتذة الكبار) يتحدث عن هذا، ولكن هل تعلم أن 97% من الناس الذين يبدأون العمل على الإنترنت يفشلون؟

مصدوم!! أليس كذلك؟ ولكنها الحقيقة.. الإحصائيات والأرقام أثبتت أنه يوجد فقط 3% من الذين يعملون على الإنترنت – وأقل – هم الذين يحققون النجاح.. هل يمكنك أن تتخيل ذلك؟

إن لم تكن تعلم جيدًا ما أنت متورط فيه حقًا، قم بهذه الجولة مع مسوق إلكتروني نموذجي…

الرحلة النموذجية لمسوق إلكتروني عادي

دعنا نجلس مع (محمد).. (محمد) هو أحد الناس الذين يتصفحون الإنترنت يوميًا، وذات يوم لمح بطرف عينيه إعلان صغير يقول:

“أنا أقوم بتحقيق 5,000$ في الشهر من المنزل. اضغط هنا لترى كيف أفعلها.”

(محمد) أنهى هذه العملية بشراء المنتج – أو أيًا كان – المعروض للبيع، وكان متشوقًا ومقتنعًا أنه عما قريب سيصبح غنيًا، لذلك فقد بدأ بقضاء ساعة يوميًا أمام جهاز الكمبيوتر الخاص به، يعمل على مشروعه الذي بدأه على الإنترنت.

قام بإنشاء مدونته الأولى…

بدأ بكتابة بعض المقالات للحصول على بعض الزوار…

تعلم ما هو الرد الآلي auto responder….

…. الخ.